Text Box: المعلومات الواردة في هذه الصفحة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها أو قائلها 
جميع الحقوق محفوظة 
يحق لك أخي المسلم الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري

موقع بداية الهداية

طريق العلم الشرعي الصحيح

الرئيسية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

حياكم الله بموقع بداية الهداية الخطوة إلى طريق العلم الشرعي الصحيح

 

الموقع لا يزال تحت الانشاء

 The site only runs with Firefox browser or IE7 but not IE8

If you use IE8 you will not be able to see the menu on the right hand side

الموقع لا يعمل بالانترنت اكسبلور نسخة 8 او 9 ولكن يعمل بالانترنت اكسبلور نسخة  7

 أو بالفيرفوكس نزله من هنا او بجوجل كروم من هنا

 

نشكو على مجلس الأمن الدعي وهل***أشقى العروبة إلا مجلس المحن

أقرأ قصيدة في دمشق في الاسفل

 

بيان بغي الحوثيين وحصارهم لأهل السنة في دماج اليمن

 74 عالما عالماً يستنكرون عرض الكتب المنحرفة في المعرض الدولي

 

قناة الجزيرة بالعربية

Aljazeera News in English here

Watch Aljazeera Live here

اخبار المسلم هنا

 

الصوتيات التي سأرفعها سأعلن عنها في صفحة اخبار الموقع هنا

ومن اراد طلبا فعليه مراسلتي هنا

 

يقول ابن الوردي:

كن عالما في الناس أو متعلما ... أو سامعا فالعلم ثوب فخار

من كل فن خذ ولا تجهل به ... فالحر مطلع على الأسرار

وإذا فهمت الفقه عشت مصدرا ... في العالمين معظم المقدار

وعليك بالإعراب فافهم سره ... فالسر في التقدير والإضمار

قيم الورى ما يحسنون وزينهم ... ملح الفنون ورقة الأشعار

فاعمل بما علمت فالعلماء إن ... لم يعملوا شجر بلا أثمار

والعلم مهما صادف التقوى يكن ... كالريح إذ مرت على الأزهار

ياقارئ القرآن إن لم تتبع ... ما جاء فيه فأين فضل القاري

وسبيل من لم يعلموا أن يحسنوا ... ظنا بأهل العلم دون نفار

قد يشفع العلم الشريف لأهله ... ويحل مبغضهم بدار بوار

هل يستوي العلماء والجهال في ... فضل أم الظلماء كالأنوار

احرص على اجمال ذكرك في الغنى ...وتمل بالاوراد والاذكار

ما العيش إلا في الخمول مع الغنى ... وفي الاشتهار نهاية الاخطار

واقنع فما كنز القناعة نافذا ... وكفى بها عزا لغير ممار

واسأل إلهك عصمة وحماية ... فالسيئات قواصم الأعمار

وإن أبتليت بزلة وخطيئة ... فاندم وبادرها بالاستغفار


تنبيه

 اغلب الملفات التي رفعت لا تستطيع فتحها بالريل بلير العادي

ومن وجد صعوبة في فتح الملفات فليراجع هنا

ولا بد من تثبيت الكودك الموجود في ريل الترناتيف هنا

إذا لم ترد تثبيت هذا البرنامج لا بد من تحويل ملفات الـ rm بأي برنامج الى mp3

Counter

قصيده لقباني في دمشق بعد تعديلها

فرشت فوق ثراك الطاهر الهدبا ***فيـــــا دمشق… لماذا نبدأ العتبـــا

حبيبتي أنت ... فاستلقي كأغنيــــــة *** على ذراعي ولا تستوضحي السببا

يا شام إن جراحي لا ضفاف لهـا ***فمسحي عن جبيني الحزن والتعبـا

يا شام أين هما عينا معاويــــــة ***وأين من زحموا بالمنكب الشهبـــا

فلا خيول بني حمدان راقصـــه *** زُهــواً… ولا المتنبّي مالئٌ حَـلبا

وقبر خالد في حمص نلامســــه ***فيرجف القبر من زواره غضبــــا

يا رُبَّ حـيٍّ.. رخام القبر مسكنـــهُ ***ورُبَّ ميّتٍ.. على أقدامه انتصبــــا

يا ابنَ الوليـدِ..ألا سيف تؤجــــره؟ ***فكل أسيافنا قد أصبحت خشبـــــا

* * *

دمشق يا كنز احلامي ومروحتي ***أشكو العروبة أم أشكو لك العربـا

أدمت سياط حزيران ظهورهمــو ***فأدمنوها.. وباسوا كف من ضربـــا

وطالعوا كتب التاريخ.. وامتنعـــوا ***متى البنادق كانت تسكن الكتبــــا

سقوا فلسطين أحلاماً ملونــــــة ***وأطعموها سخيف القول والخطبا

عاشوا على هامش التاريخ ما انتفـ***ـضوا للأرض منهوبة والعرض مغتصبا

وخلفوا القدس فوق الوحل عارية*** تبيح عزة نهديها لمن رغبـــــــا

* * *

هل فلسطين مكتوب يطمئننــــي ***عمن كتبت إليه.. وهو ما كتبـــا

وعن بساتين ليمون وعن حلــم ***يزداد عني ابتعاداً.. كلما اقتربــــا

أيا فلسطين.. من يهديك زنبقـــــة ***ومن يعيد لك البيت الذي خربــا

شردت فوق رصيف الدمع باحثة ***عن الحنان ولكن ما وجدت أبــا

تلفّـتي… تجـدينا في مَـباذلنا..*** من يعبدُ الجنسَ، أو من يعبدُ الذهبا

فواحـدٌ أعمـتِ النُعمى بصيرتَهُ ***فانحنى وأعطى الغـواني كـلُّ ما كسبا

وواحدٌ ببحـارِ النفـطِ مغتسـلٌ قد ***ضاقَ بالخيشِ ثوباً فارتدى القصبا

وواحـدٌ نرجسـيٌّ في سـريرتهِ ***وواحـدٌ من دمِ الأحرارِ قد شربا

إن كانَ من ذبحوا التاريخَ هم ***نسبي على العصـورِ.. فإنّي أرفضُ النسبا

* * *

يا شامُ، يا شامُ، ما في جعبتي ***طربٌ أستغفرُ الله أن يستجديَ الطربا

ماذا سأقرأُ مـن شعري ومن أدبي؟ ***حوافرُ الخيلِ داسـت عندنا الأدبا

وحاصرتنا.. وآذتنـا.. فلا قلـمٌ ***قالَ الحقيقةَ إلا اغتيـلَ أو صُـلبا

يا من يعاتبُ مذبوحـاً على دمـهِ ***ونزفِ شريانهِ، ما أسهـلَ العـتبا

من جرّبَ الكيَّ لا ينسـى مواجعهُ ***ومن رأى السمَّ لا يشقى كمن شربا

حبلُ الفجيعةِ ملتفٌّ عـلى عنقي من*** ذا يعاتبُ مشنوقاً إذا اضطربا؟

الشعرُ ليـسَ حمامـاتٍ نـطيّرها ***نحوَ السماءِ، ولا ناياً.. وريحَ صَبا

لكنّهُ غضـبٌ طـالت أظـافـرهُ ما ***أجبنَ الشعرَ إن لم يركبِ الغضبا

قصيدة للشاعر الكبير محمود غنيم

 

مالي وللنجم يرعاني وأرعاه****** أمسى كلانا يعافُ الغمضَ جفـناه

لي فيك يا ليل آهاتٌ أرددها****** أُواه لو أجدت المحزون أُواه

لا تحسبني محبًا أشتكي وصبًا****** أهون بما في سبيل الحب ألقاه

إني تذكرت والذكرى مؤرقةٌ****** مجدًا تليدًا بأيدينا أضعناه

ويْح العروبة كان الكون مسرحها**** فأصبحت تتوارى في زواياه

أنَّى اتجهت إلى الإسلام في بلدٍ***** تجده كالطير مقصوصًا جناحاه

كم صرّفتنا يدٌ كنا نُصرّفها******* وبات يحكمنا شعب ملكناه

هـل تطلبون من المختار معجزةً****** يكفيه شعبٌ من الأجداث أحياه

من وحَّد العرب حتى صار واترهم***** إذا رأى ولدَ الموتور آخاه

وكيف ساس رعاة الشاة مملكةً ******ما ساسها قيصرٌ من قبل أو شاهُ

ورحَّب الناس بالإسلام حين رأوا****** أن الإخاء وأن العدل مغزاه

يا من رأى عمرَ تكسوه بردته****** والزيتُ أدمٌ له والكوخُ مأواه

يهتز كسرى على كرسيه فرقًا***** من بأسه وملوكُ الروم تخشاه

هي الشريعة عين الله تكلؤها***** فكلما حاولوا تشويهها شاهوا

سل المعالي عنا إننا عربٌ****** شعارنا المجد يهوانا ونهواه

هي العروبة لفظٌ إن نطقت به***** فالشرق والضاد والإسلام معناه

استرشد الغربُ بالماضي فأرشده *****ونحن كان لنا ماضٍ نسيناه

إنّا مشينا وراء الغرب نقبس****** من ضيائه فأصابتنا شظاياه

بالله سل خلف بحرالروم عن عرب**** بالأمس كانوا هنا ما بالهم تاهوا

فإن تراءت لك الحمراء عن كثبٍ**** فسائل الصرح أين المجد والجاه

وانزل دمشق وخاطب صخر مسجدها**** عمّن بناه لعل الصخر ينعاه

وطف ببغداد وابحث في مقابرها *****علّ امرأً من بني العباس تلقاه

أين الرشيد وقد طاف الغمام به******* فحين جاوزَ بغداد تحداه

هذي معالم خرس كل واحدة منهن ******قامت خطيبًا فاغرًا فاه

الله يشهد ما قلَّبت سيرتهم يومًا****** وأخطأ دمع العين مجراه

ماضٍ نعيشُ على أنقاضه أممًا***** ونستمد القوى من وحيِ ذكراه

إنِّي لأعتبرُ الإسلام جامعة للشرق ******لا محض ديـنٌ سـنَّهُ الله

أرواحنا تتلاقى فيه خافقة******** كالنحل إذ يتلاقى في خلاياه

دستوره الوحي والمختار عاهله***** والمسلمون وإن شتّوا رعاياه

اللهم قد أصبحت أهواؤنا شيعًا***** فامنن علينا براعٍ أنت ترضاه

راعٍ يعيد إلى الإسلام سيرتُه****** يرعى بنيه وعين الله ترعاه